الإثنين , أبريل 23 2018
الرئيسية / منوعات / 4 أطفال يموتون كل ساعة.. فاراناسي المدينة الهندية “المسمومة”

4 أطفال يموتون كل ساعة.. فاراناسي المدينة الهندية “المسمومة”

فاراناسي.. مدينة تاريخية في شمال الهند، تقع على ضفاف نهر الغانج في ولاية أوتار برادش، ويطلق عليها “كاشي المضيئة”، لكن في الفترة الأخيرة تخطت مستويات التلوث بها جميع النسب المعترف بها؛ نتيجة المواصلات والطبخ أو طقوس الحرق، حيث يموت أربعة أطفال كل ساعة في هذه الولاية.

صحيفة “ليبراسيون” الفرنسية، نشرت تقريرًا، ترجمته “عاجل”، عن هذه المدينة التي تعد من أقدم المدن المأهولة في العالم.

“كان عمري 22 عامًا عندما بدأت أواجه صعوبة في التنفس، أخبرني الأطباء أن رئتي تعاني بسبب السجائر، لكني لم أكن أدخن”، تقول للصحيفة شروتي سينغ، هذه المرأة الشابة، التي كانت طالبة في كلية التجارة بولاية أوتار براديش، حيث ظلت تنتقل من مستشفى إلى آخر لمدة خمس سنوات.

وأضافت: “العام الماضي فقط تم تشخيص حالتي، وكان التهاب الشعب الهوائية المزمن الحاد بسبب التلوث، الجزء السفلي من رئتي تغزوه جزيئات دقيقة، لا أستطيع تحمل درجة الحرارة بعد الآن، حتى لو كنت في الظل أشعر بالتعب”.

وتوضح “ليبراسيون” أنه في فاراناسي، وصل معدل الجسيمات الدقيقة (التي يبلغ قطرها أقل من 10 ميكرون) 353 ميكروجرام في المتر المكعب الواحد من الهواء، مشيرة إلى أنه في باريس، يتم رفع مستوى التأهب عندما يصل هذا الرقم إلى80، لكن في ولاية أوتار براديش، يكون يوم عادي مثل غيره.

وتؤكد أنه بالنسبة لحالة شروتي سينغ، عند الشعور بتوعك تتوقف فجأة على جانب الطريق لتتقيأ، “لا أستطيع الرقص، لا أستطيع السفر، لا أستطيع الجري، أو حتى تناول مشروب بارد، لكني أعمل هنا، والديّ كبار في السن، ولا أستطيع العيش في مكان آخر”، تحكي هذه الفتاة قصتها للصحيفة وهي على وشك البكاء.
وتقول “ليبراسيون”، في ظل عدم وجود يوم واحد من الهواء النقي عام 2016، صنفت فاراناسي من قبل الباحثين الهنود أنها “المدينة الأكثر سمية” في البلاد ، متفوقة على مدينة نيودلهي.

وأضافت: “مع ذلك، لا تظهر فاراناسي في الترتيب الأخير للمدن العشرين الأكثر تلوثًا في العالم التي أنشأتها منظمة الصحة العالمية، على عكس جيرانها “براياغ ” و”لوكناو”، لأن نظام قياس التلوث لا يوفر بيانات كل يوم.

طقوس الحرق هي أحد الأسباب، توضح الصحيفة التي أشارت إلى أنها موجودة منذ قرون على أرصفة نهر الجانج؛ حيث يتطلب الأمر 360 كجم من الخشب لحرق 40 ألف جثة كل عام، لكن وفقًا لسونيل داهيا من مؤسسة “جرينبيس أنديا”، فالوضع متشابه إلى حد كبير مع باقي مدن الدولة.

وينوه إلى أنه ” كما في أماكن أخرى، سبب التلوث الأكثر وضوحًا حرق القمامة في الشوارع لعدم وجود نظام لجمعها والسيارات التي تعمل بالديزل واستخدام السكان الخشب والفحم والروث المجفف للطبخ، على النقيض من المدن الهندية الكبرى”.

وتذكر الصحيفة أنه في ديسمبر، أعلنت الحكومة عن برنامج وطني للهواء النظيف، بهدف الحد من تلوث الهواء بنسبة 35٪ في غضون ثلاث سنوات، وبنسبة 50٪ في السنوات الخمس المقبلة، ولكن هذه الوسائل لم يتم نشرها بعد.

وتقول إنه خلال زيارة لفرنسا، أشاد رئيس الوزراء الهندي نارندرا مودي، بخطته لجعل فاراناسي مدينة ذكية، لكن شروتي سينغ تأسف وتقول “سأرحل قبل ذلك، وإلا سأموت”.

شاهد أيضاً

3 حيل ذكية تحمي هاتفك من الاختراق

عرض موقع “computerworld”المتخصص في أخبار التقنية، ثلاثة طرق يمكن من خلالها تعزيز وتقوية آليات الأمان …

اترك تعليقاً