الخميس , أبريل 26 2018
الرئيسية / منوعات / منصات التواصل الأجنبية ممنوعة في مدارس إيران

منصات التواصل الأجنبية ممنوعة في مدارس إيران

قررت وزارة التربية والتعليم الايرانية الاحد منع المدارس من استخدام شبكات التواصل الاجتماعي الاجنبية، كما اعلنت وكالة “ايلنا”، في حين ترغب طهران في تعزيز الشبكات المحلية للحد من تأثير تطبيقي تلغرام وانستغرام.

وتابعت الوكالة المقربة من الاصلاحيين نقلا عن مذكرة للوزارة انه يجب على المدارس “فقط استخدام الشبكات الاجتماعية الداخلية” في الاتصالات.

ويحظى تطبيق تلغرام بشعبية واسعة في الجمهورية الاسلامية. وفي عام 2017 ، كان عدد مستخدميه 40 مليونا شهريا كما ان تطبيق انستغرام منتشر بقوة ايضا.

ويستخدم التطبيقان من قبل العديد من الشركات للتواصل مباشرة مع عملائها.

والاقل استخداما هما فيسبوك وتويتر كونهما محظورين في ايران لكن يمكن الوصول اليهما بسهولة عبر شبكة افتراضية خاصة.

ويذكر ان السلطات حظرت تطبيق تلغرام بشكل موقت اثناء موجة الاحتجاجات في عشرات المدن الايرانية اواخر العام الماضي اثر اتهامه بالسماح لمجموعات “معادية للثورة” في الخارج باستخدامه لاثارة الاضطرابات.

ومذاك، تسعى السلطات الى تطوير شبكات إيرانية للحد من الاعتماد على الشبكات الاجنبية التي تتهمها طهران بالتساهل حيال المواقع المعادية للجمهورية الاسلامية.

وتم في الاشهر الاخيرة تطوير العديد من التطبيقات الايرانية التي تقدم الخدمات ذاتها التي يقدمها تلغرم مثل سوروش الذي بات لديه خمسة ملايين مشترك.

وذكرت وكالة “إرنا” الرسمية ان وزير الاتصالات محمد جواد آذري جهرمي اكد مؤخراً أن هذه التطبيقات الايرانية تقدم الضمانات الخاصة بالسرية نفسها مثل الشبكات الاجنبية.

وقال امام البرلمان “لا تتم قراءة اي رسالة كما لا يتم الابلاغ عن معلومات (شخصية) لاي كان”.

وكان المرشد الاعلى آية الله علي خامنئي كتب مؤخراً على موقعه الالكتروني انه ينبغي على الحكومة أن تضمن “امن وخصوصية” الاشخاص على الانترنت وان التدخل في “المجال الخاص حرام”.

ومنذ ايام، يبدو ان وسائل الاعلام الايرانية تشجع الناس على الانضمام الى هذه التطبيقات الجديدة من خلال تكرار انها ستواصل العمل في حال حظر تلغرام.

شاهد أيضاً

الاستخبارات الأمريكية تطور جواسيس أكثر ذكاءً من البشر

أعلنت داون مايريكس، مديرة قطاع التطوير التقني في مكتب الاستخبارات الأمريكية، أن الجهاز الأمني يعمل …

اترك تعليقاً